المقالات والاخبار > مقالات > قانون التظاهر إهانة بالغة لكرامة الشعب المصري

قانون التظاهر إهانة بالغة لكرامة الشعب المصري

نشرت بواسطة admin في 26-Nov-2013 14:50 (709 عدد القراءات)

قانون التظاهر إهانة بالغة لكرامة الشعب المصري
د. أحمد الخميسي

لا حكومة الببلاوي من هذا الشعب، ولا هي تعرف قدره. هي ذاتها حكومة مبارك لكن من دون أولاد للتوريث، وهي ذاتها حكومة الإخوان لكن من دون سبحة وبسملة ، هي ذاتها الحكومة بالبرنامج ذاته : تجويع الشعب واستمرار إغراقه في ظلمة الجهل وضرواة البؤس. وقد أكدت ذلك بكل وزرائها من "الثوريين" الذين خرجوا من الشارع إلي كراسي الوزارة، ومن الدكاترة الموقرين، ومن البيروقراطيين. هي ذاتها حكومة مبارك والإخوان حين ضم تشكيلها محمد إبراهيم وزيرا للداخلية وهو وزير داخلية محمد مرسي، وضم تشكيلها الدميري وزير كوارث النقل عهد مبارك، وترأسها الببلاوى صاحب المقال الشهير " أريد أن أنتخب جمال مبارك" في سبتمبر 2010. وهي الحكومة ذاتها المشبعة بنظرة الاحتقار للشعب المصري، وازدرائه، والاثراء على حسابه، حتى أنها لاتخجل من أن لديها مستشارين يتقاضون نحو عشرين مليار جنيه سنويا من دون أن يفعلوا شيئا بينما يكفي هذا المبلغ لصيانةالسكك الحديدية التي تلتهم أعمار المصريين. هي ذاتها الحكومة التي لا تفكر في فعل شيء أي شيء لمحو الأمية، أو مجرد تقريب الفوارق المرعبة في الدخول، أو التصنيع، أواستنهاض الزراعة، أو رفع مستوى التعليم. هي ذاتها الحكومة التي تتبع سياسة مبارك والإخوان في اغراق مصر في القروض وتكبيلها بالدين. هي ذاتها القلة القليلة التي لا يعنيها سوى أحجام أطباق اللحم التي يتناولها أبناؤها في الغداء، والشواطيء التي يهنئون بالسباحة في بحورها والفيلات الفاخرة والسفريات المريحة. هي ذاتها من دون أولاد للتوريث ومن دون سبحة وبسملة. وقد يقبل الشعب المصري الجوع الذي اعتاده على مدى كل العصور،والعوز الذي طحنه على مدى سبعة آلاف سنة، لكن هل يقبل أيضا الإهانة الروحية العميقة؟ حين ينظر إليه مجموعة من اللصوص بقمصان أنيقة على أنه مجرد قطيع يساق بالعصا؟من أنتم لتصدروا قانون التظاهر الاجرامي هذا؟ من أنتم؟ مماليك عصورالانهيار؟ لصوصه؟ ثم تتجرأون على النظر إلي الشعب بهذه الوقاحة ؟ على أن الشعب قطيع يفهم بالنخس والضرب وتحددون بأية جرعات من الضرب يمكن تلقين الشعب درسا؟ فتصدرون قانون التظاهر وتدرجون فيه أن التعامل مع القطيع يكون كالتالي : استخدام خراطيم المياه- ثم الغازات المسيلة للدموع، ثم العصي والهروات. هذه الحثالة من القلة الحاكمة تتجرأ على إهانة الشعب بتعيين كيف ينبغي ضربه؟ ويمضي القانون إلي أنه في حال لم تجد تلك الوسائل يتم استخدام : الطلقات التحذيرية ثم قنابل الدخان ثم الخرطوش المطاطي ثم غير المطاطي. من أنتم لتتعاملوا مع الشعب مبدع الحضارات والفنون على أنه قطيع من الخراف؟. وفقا لقانون التظاهر ( قانون مبارك- مرسي- عدلي منصور) يحق لوزير الداخلية منع أية مظاهرة " في حال حصوله على معلومات أودلائل على وجود ما يهدد السلم". ما مدى صدقية المعلومات التي سيحصل عليها الوزير؟ من أين؟ كلها أمور خاضعة لتقدير معالي الوزير. وبذلك يحق للحكومة والداخلية منع أية مظاهرة أو اجتماع أو موكب بدعوى أن لدي الوزير دلائل! هكذا سحبت الحكومة بقانون التظاهر رقم 107 لسنة 2013 حق الشعب في الاحتجاج بعد انتفاضتين. كتاب الحكومة يقولون المهم اتساق القانون مع القوانين الدولية! كأن القوانين الدولية ليست فاشية! كأن كل همنا أن نكون في الطغيان كالدول الأخرى! البعض الآخر يتصور أن قانون التظاهر يرمي لمواجهة الإخوان ومن ثم يمكن تمريره، لكن الإخوان قلة ، والشعب هو الذي سيبقى ليعاني من آثار القانون ومن جوهره الحقيقي ألا وهو إخماد ومواجهة كل حركات الاحتجاج الشعبي. علاوة على ذلك فإن صدور هذا القانون يعد مؤشرا بالغ الخطورة على مستقبل الحريات العامة في مصر السياسية والنقابية والثقافية وغيرها. صدور قانون كهذا إهانة بالغة لشعور الشعب المصري بكرامته، وعزة نفسه، وتاريخه، وثقافته. ليست سوى مجموعة من حثالة اللصوص تلك التي تتصور أن الشعب قطيع من الخراف لا يفهم ولا يتعظ إلا بالعصا، ثم تلتقي تلك الحثالة لتحدد وفق أي جدول وترتيب وبأية جرعات ينبغي ضرب الشعب.
على عصابة الجلادين الحاكمة أن ترحل. لستم أبناء هذا الوطن ولا أنتم تعرفون قدره.

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة كيف صارت مصر مستعمرة أمريكية دستور 2013 بين التأييد والرفض والمقاطعة الموضوع السابقة
تقييم 1.62/5
تقييم: 1.6/5 (84 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع