بنية التخلف

نشرت بواسطة admin في 05-Feb-2014 14:50 (746 عدد القراءات)

بنية التخلف
التغيير الثورى فى مصر أمر بالغ الصعوبة ، و شديد التعقيد ، لكنه ليس مستحيلا، فقط لو أستطعنا النفاذ إلى الواقع، و فهمناه بشكل جدلى حقيقى دون إسقاطات ذهنية ذاتوية، أو افكار جاهزة و محاولة تطبيقها على هذا الواقع المعقد.
هذا الفهم يتطلب معه التواجد فى الأوساط الجماهيرية، و التفاعل اليومى بدءا من الشخصى و الخاص ؛ إلى رحاب العام فى أماكن العمل ، المصانع، الغيطان، المدارس و الجامعات، جلسات الدردشة تحت منازلنا أو أمامها، الجلسات المجمعة فى الأحياء الشعبية شديدة الفقر بين الأسر المتجاورة .....إلخ
هذه مقدمة طالت بعض الشيئ لموضوعنا؛ بنية التخلف توجد على مستويين:-
الأول : مستوى البناء التحتى / السفلى للمجتمع( أى الإقتصاد و العلاقات الإجتماعية الناتجة ) فلإقتصاد المصرى يحمل بداخله- إن جاز التعبير- بذور متخلفة بفعل عوامل متوارثة من عصر الإستعمار( موضوعية) و أخرى ذاتية تتعلق بديالكتيك التطور الإقتصادى نفسه من النمط الخراجى إلى الرأسمالى - لا يمكن الفصل بين الذاتى و الموضوعى فالنظر يكون بشكل جدلى- ويتمظهر تخلفنا الإقتصادى الناجم عن بنية التخلف ؛ فى عملية تفكك القطاعات( أى هناك فصل وعزل لكل قطاع عن الآخر) وزيادة الإعتماد بشكل عميق على الخارج، وهنا تقفز التبعية كنيجة مباشرة و موضوعية لبنية التخلف ، و فى نفس الوقت هى -أى التبعية- نعمق هذه البنية، ينضاف إلى ماسبق هو ضعف الصناعة ؛ بالرغم من محاولات الناصرية عمل صناعات قوية لكنها كانت تحمل عيوبا كبيرة لا مجال لا ذكرها فى هذا البوست .
أيضا لما تحل المشكلة الزراعية بشكل جذرى راديكالى كما فى الصين مثلا؛ فبرغم قوانين الإصلاح الزراعى التى صدرت فى الحقبة الناصرية ؛ إلا إنها لم تجذر نعاونيات حقيقية فى الريف فدخل الفلاحون الكبار و المتوسطون ؛ وانسحق فقرائهم فى هذه التعاونيات؛ وبسبب ذلك ظل التناقض بين الريف و المدينة شاسعا ، و تعمق فى السبعينات بعد التحول إلى إقتصاد السوق ، و إخضاع الزراعة لمتطلبات رأس المال.
هذا ساهم بدوره أيضا فى تعميق بنية التخلف فأنت لم تنتج ما يكفيك من الحبوب و على رأسها القمح؛ فزاد الإعتماد على الخارج أكثر؛ كفت الدولة يدها عن دعم الفلاح الفقير؛ و بدا الإتجاه لدى الشرايح المتوسطة و الغنية لزراعة محاصيل التصدير الفواكه و النباتات العطرية و غيرها..
الثانى: مستوى البناء الفوقى/ العلوى وهو الفكر و الأيديولوجية السائدة؛ نؤكد مرة أخرى على العلاقة الجدلية و ليست الميكانيكية بين البنائين؛ فبنية التخلف تحت، امتدت إلى فوق؛ صار هناك بنية تخلف فى الفكر ذاته؛ تعود بجذروها للفكر الأشعرى الذى تسيد منذ القرن الخامس الهجرى بفضل لأبو حامد الغزالى؛ هذه البنية المتخلفة فكريا كانت تحافظ على تأبيد الأوضاع ؛ و تعارض أى توجه للتغيير الثورى بكل مستوياته؛ و هى المسئولة على قرون النوم العميق الذى لم نفق منه إلا على صوت مدافع نابليون، لكن لا ننكر أنه كان هناك إمكانية للتطور الذاتى لكنها بطيئة بفعل عوامل موضوعية؛ منذ القرن الثامن عشر( فترة تحتاج لإعادة قراءة) وهى كانت بذور انبتت عصر محمد على بعد تحفيز الفرنسيين لها فيما يعرف بالصدمة الحضارية.
نيجة ضعف تكوين الرأسمالية المصرية، و عوامل أخرى ظلت الأفكار المرتبطة بالأيديولجية المحافظة التى تأخذ شكل دينى إقطاعى/ خراجى موجودة فى بنية الفكر و الثقافة وهى المسئولة عن إنتاج تيارات اليمين الدينى بمختلف ألوانه، و نتيجة لعدم الحسم بين الدين و الدولة وميوعة الوفد فى عشرينات القرن ، ثم ميوعة الناصرية ( كاأيديولوجية شعبوية) كانت الحاجة للأفكار المحافظة حتى لا يحدث تجذر فكرى للحداثة الردايكالية، ووجود دولة علمانية؛ وممارسة ديمقراطية حقيقية وواسعة؛ مع الأخذ فى الإعتبار أن بنية الإستبداد قابعة فى الممارسة ذاتها المتضايفة مع بنية التخلف ؛ و بالتالى التبعية فى وقت لاحق منذ عصر الرئيس المؤمن..
إذن فهم ذلك يجب أن يكون أولوية لدى كل مناضل ماركسى حقيقى، الثورة و الفعل الثورى ليست مظاهرات فقط ، التظاهر وسيلة للتعبير ليس أكثر..يجب على اليسار الراديكالى أن يحدد مهام المرحلة بدقة شديدة، ويعمل بداب على بناء قواعد جماهيرية حقيقية، تكون وقودا للثورة القادمة؛ هنا اتحدث على المدى البعيد و ليس القريب ، لأن اليسار الراديكالى لما يبدأ بعد لكنه ينشأ من رحم هذا الصراع و الحراك الدائر منذ 25يناير..
هدم بنية التخلف يحتاج إلى :-
أولا الخروج بشكل كامل من آليات السوق الرأسمالية و البدء فورا فى بناء أسس لتنمية شاملة مستقلة معتمدة على الذات وهذا ليس صعبا فقط يحتاج لإرادة سياسية حقيقية و روءية شاملة.
ثانيا وضع أسس لإقتصاد وطنى مخطط بدءا من حل المسألة الزراعية( الأرض لمن يفلحها) و الحفاظ على ماتبقى من أرض ، و التوسع بزيادة الرقعة الزراعية عبر الصحراء.
وضرورة وجود صناعة حقيقية مرتبطة بالزراعة ثم تصنيع ما نحتاجه أولا من السلع الإستهلاكية المهمة و السلع الإنتاجية( يعنى يكون هناك ترتيب أولويات)
ثالثا ثورة ثقافية شاملة للنضال ضد بقايا الفكر الخراجى المتحالف مع الفكر الليبرالى و النيو- ليبرالى..
هذه ستكون مرحلة إنتقال تنجز فيها الثورة الوطنية الديمقراطية إنجازا جذريا و شاملا..لفتج الطريق أمام الإشتراكية..
ممدوح مكرم
أمين حركة الديمقراطية الشعبية بأسيوط

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة برنامج حد أدنى وطنى ديمقراطى لمرشحى الرئاسة عادل سمارة الموضوع السابقة
تقييم 1.47/5
تقييم: 1.5/5 (62 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع