المقالات والاخبار > مقالات > ماذا يجرى فى العراق؟

ماذا يجرى فى العراق؟

نشرت بواسطة admin في 13-Jun-2014 11:10 (757 عدد القراءات)
ماذا يجرى فى العراق؟
المقاومة عود على بدء
أحمد عبد الحليم حسين
- منذ اسقاط حكم صدام حسين واحتلال امريكا العراق 2003 والمقاومة العراقية الوطنية لم تتوقف. توارت أحياناً أو هدأت تحت الضربات العسكرية والامنية المتوحشة من امريكا وحكومة العميل نور المالكى. لكنها استمرت وها هى اليوم تعود فى محافظات صلاح الدين والأنبار ومنها الفالوجة عروس المقاومة وغيرها من محافظات الشمال والوسط وبالصدفة هى محافظات سنية دينيا تواجه القمع الطائفى الشيعى الذى لم يتوقف على سكانها وشيوخ قبائلها.
- ما يحدث الان فى هذه المحافظات هى ارهاصة بعودة المقاومة ضد الهيمنة الامريكية المسنودة من ايران المسيطرة على حكومة المالكى تماما ، لكن يحاول العدو الامريكى تشويهها بوضعها تحت عباءة الجماعة الارهابية الاسلامية "داعش" (مختصر دولة العراق والشام الاسلامية) (يقابلها "دامل" دولة مصر وليبيا الاسلامية) وتستغل هذه الجماعة الارهابية المسلحة المصنوعة فى مطابخ المخابرات الامريكية لتشويه حركة المقاومة الوطنية البازغة الان فى العراق (عود على بدء) وقد تكون امريكا من سمحت بتغلغلها فى المحافظات المنتفضة ضدها وضد عملائها الحكام. .
- ثوار القبائل المتضررة من تحيزات المالكى الطائفية المذهبية لصالح العدو الامريكى والطائفة الشيعية ينحدرون من فصائل قبلية متعددة ، ويندرج بينهم ابناء المناطق المنتفضة من ضباط الجيش العراقى وجنوده قبل الاحتلال وحل الجيش العراقى الوطنى ويدير رؤساء القبائل وشبابها المرافق العامة والخدمات عن طريق لجان شعبية (حكم محلى – تعليم – كهرباء – غاز – غذاء – مستشفيات...) ، وهذه الحركة تواجه تناقضا مرده انها ضد ايران وسوريا لان سوريا تعتمد فى صمودها فى مواجهة الامريكان على مساعدات ايران (اضافة الى الروس) وعلى الثوار حل هذا التناقض مع سوريا لان العدو الاساسى واحد وهو الامريكان.
- يثبت التاريخ الذى نعيشه وليس الماضى فقط ان العميل يظل عميلا حتى النفس الاخير فى العمالة ، فها هو نور المالكى يطلب من امريكا قصف المحافظات المنتفضة بالطيران الاستعمارى الامريكى ولا يهمه شعبه ولكن تهمه طائفته. وتتلكأ امريكا فى الاستجابة لان تدخلها قد يشعل المنطقة كلها ضدها. ولان طيرانها بدون طيار لم يأت بنتائج فى اليمن خاصة فى الاقاليم التى يمثلها وطنيون ضد تقسيم اليمن الى ستة اقسام.
- علينا ان لا ننسى انه لا امريكا ولا ايران ولا تركيا ولا السعودية ولا البحرين تريد عراقا موحدا مستقلا وكذلك بعض العملاء العراقيين الطامعين الى الاستيلاء على حكم جزء حى من الوطن العراقى.
- يجب ان تعلن السلطة المصرية الجديدة موقفها من وحدة العراق ومن العدو الامريكى بأن تقف مع مبدأ وحدة الارض العربية فى كل الاقطار ورفض التقسيم الاستعمارى الجديد والاعلان صراحة دون مواربة عن رفض خطط امريكا للمنطقة. فكأس التقسيم إن لم تُكْسر قد تأتى الى شفاهنا لنتجرعها. وأن لا تراعى فى موقفها املاءات سعودية وخليجية اخرى نتاج المعونات المالية والاقتصادية الممنوحة للسلطة. فبئس معونات امريكا والخليج معا.
13/6/2014

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة مأساة العراق: دولة بلا جيش! الهزيمة بين جدل تجليسها وتخطيها الموضوع السابقة
تقييم 1.70/5
تقييم: 1.7/5 (64 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع