المقالات والاخبار > مقالات > فتى الموساد يقود الاستثمار في دم غزة عادل سمارة

فتى الموساد يقود الاستثمار في دم غزة عادل سمارة

نشرت بواسطة admin في 17-Jul-2014 03:50 (928 عدد القراءات)
فتى الموساد يقود الاستثمار في دم غزة
عادل سمارة
منذ أن بدأ العدوان على غزة، بدأتُ أُحذر من "الاستثمار في الدم" ونظراً لحساسية اللحظة، لم اذكر سوى القليل. لكنني كنت أتوقع أن كثيرين سوف يستثمرون هذا الدم الغزير، بل إن غزارته تُسيل لعابهم وذكرت عزمي بشارة بالإسم.
وقد كتبت : من أجل كرامة مصر أن لا تتوسط ولتترك ذل الوساطة لقطر وتركيا. قطر قاعدة الإخوان والعيديد والسيلية وتركيا مركز الخلافة والناتو معاً! اليس هذا عجيباً! وقد كتبت بالحرف :
((سؤال حامض 378: غزة بين الغارات والاستثمار التسووي
هذا الاستمرار يعطي فرصة لبعض الأنظمة العربية للوساطة تحت تبرير الحفاظ على أرواح الفلسطينيين وخاصة قطر التي لا شك أنها طلبت تعليمات امريكا بعد حديث اوباما عن التهدئة ولا شك تواصلت مع تركيا ولا شك من خلال عزمي بشارة تواصلت مع نتنياهو، وبالتأكيد فإن خالد مشعل في صورة هذا او جزء منه. وحبذا لو لا يتورط في ما يشبه تورطه ضد سوريا وهو في سوريا. )))
وكنت كتبت قبل سبعة أعوام بأن عزمي بشارة خرج طائعا ولكن بهدف تطبيعي كبير. وهاجمني على ذلك كثيرون.
وكنت قبل عامين قد كتبت مقالة عن دور عزمي بشارة واسميته فتى الموساد.طبعاً انتصر له لفيف من العملاء والأدوات والمخابرات . بأنواعها. وها هو عزمي بشارة يستثمر بالدم ويتواصل باسم قطر مع الكيان الصهيوني، كما يرى القارىء ادناه حيث يطرح عشرة شروط باسم حماس ، يطرحها على الكيان. وهذه خطوته التطبيعية الثانية بعد دوره ضد سوريا.
لفت نظري أحد الأصدقاء قبل ايام بان عزمي في جريدته (العربي الجديد) يقف مع المقاومة. ولكن ما حصل أن عزمي كان كلاعبي كرة القدم يقوم بعملية التسخين من أجل الهجوم.
هذا النص الإنجليزي الذي نشرته الصحيفة الصهونية (جيروزالم بوست):
On Wednesday, July 16, 2014 9:50 PM, Raf Gangat <rafgangat@gmail.com> wrote:
"Hamas is offering Israel a 10-year truce if it accepts 10 conditions. The Jerusalem Post reports, based on an Israeli Channel 2 newscast, that Azmi Bishara announced the proposal on Al Jazeera television today. Bishara, a former Israeli Knesset member, fled Israel in 2007 after being accused of spying for Hezbollah. He is currently living in Qatar where he is a high level government advisor.
According to Ma’ariv (Hebrew) these are the conditions:
Withdrawal of Israeli tanks from the Gaza border.
Freeing all the prisoners that were arrested after the killing of the three youths.
Lifting the siege and opening the border crossings to commerce and people.
Establishing an international seaport and airport which would be under U.N. supervision.
Increasing the permitted fishing zone to 10 kilometers.
Internationalizing the Rafah Crossing and placing it under the supervision of the U.N. and some Arab nations.
International forces on the borders.
Easing conditions for permits to pray at the Al Aqsa Mosque.
Prohibition on Israeli interference in the reconciliation agreement.
Reestablishing an industrial zone and improvements in further economic development in the Gaza Strip."

--
Rafique (Raf) Gangat (former Ambassador)
Communication & Media Consultant
Mobile: +972.56.8185989
Author of 'Ye Shall Bowl on Grass' - http://www.rafiquegangat.com/
Blog: http://rafiquegangat.wordpress.com/



الصراع الآن محتدم بين حكومة الخليط في مصر وبين حماس والإخوان (قطر وتركيا...الخ). حماس تريد السيطرة على معبر رفح كي تُهرب من تريد من وإلى مصر ولتحتفظ بسيطرتها الفعلية على قطاع غزة. وحماس ترفض تسليم إرهابيين مصريين هربوا إليها من مصر. ورفض حماس للوساطة المصرية إذن لم يكن إلا لحصولها على شروط ومكاسب.
وبالطبع، إذا كان عزمي بشارة قد أعلن شروط حماس على الجزيرة، فهذا لا يعني انه لم يتواصل مع الصهاينة مباشرة او مثلا لم يزر تل ابيب بطائرة خاصة. فطرح شروط حماس يجب ان يأتي من حماس أو يقرئها مذيع أخبار .
ما تطرحه حماس على لسان بشارة تفوح منه رائحة مبالغ مالية كبيرة من سيدفعها ولماذا؟ مطار وميناء دوليين. هذا وكأن الكيان قام بالعدوان ليقيم دولة لحماس في غزة!!!
أما تدويل معبر رفح بإشراف الأمم المتحدة (ودول عربية) من هي هذه الدول؟ وما علاقتها بالكيان؟ أليست قطر على راسها؟ وبالطبع المقصود استثناء مصر أو إرغامها على التشارك مع حماس.
كما راجت أخبار، فإن المعروض على حماس 50 مليار دولار ومن ثم وداعا ايها

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة إفطار رمضاني في معبد يهودي د/ أحمد الخميسى حماس .. أم فلسطين؟! الموضوع السابقة
تقييم 1.60/5
تقييم: 1.6/5 (68 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع