المقالات والاخبار > مقالات > محاكمة القرن .. مهزلة القرن

محاكمة القرن .. مهزلة القرن

نشرت بواسطة admin في 14-Aug-2014 10:50 (826 عدد القراءات)
محاكمة القرن .. مهزلة القرن
أحمد عبد الحليم حسين
- لم نكن نريد التعقيب على جلسات "محاكمة القرن" التى انتهت اليوم 13/8/2014 وسيحكم فيها فى 27/9/2014 ، للإجهاد العقلى والنفسى الذى أصابنا من متابعة هذه الجلسات لكننا خفنا أن تعتقد جماهيرنا بعدم التعليق من جانبنا عليها – رضانا عنها.
- لقد رأينا المتهمين "مشايخ" يبدؤون دفاعهم بآيات القرآن الكريم وينهونه بها وتتخللها الأحاديث النبوية الشريفة. من هذا ؟ الشيخ حبيب العادلى. من هذا ؟ الشيخ حسن عبد الرحمن. من هذا ؟ الشيخ عدلى فايد. من هذا ؟ الشيخ اسماعيل الشاعر. تكاثرت الشيوخ علينا ، أقطاب صوفية ، تفجرت الحكمة من أفواهم مع حسن النية وحب الوطن والاستعداد للاستشهاد فى سبيله مع عتاب على الشعب الذى صدَّق مروِّجى الإشاعات الكاذبة عن إجرامهم. وعلقوا القتل والسحل والإرهاب والترويع بالإخوان المسلمين (وهو جزء من الحقيقة). وموضوع محاكمتهم عن قتل والشروع فى قتل المتظاهرين فى 25 يناير 2011 وما بعدها هو موضوع خاطئ فإنه قد يجلب البراءة ، لأن جرائمهم هى فى تعذيب وإذلال وترويع وتجويع وإرهاب جماهير الشعب المصرى ونهب ثرواته أثناء حكم مبارك.
- والشيخ المجاهد حبيب العادلى استمر وزيرا فى سلطة مبارك 14 عاما. وهى أطول مدة يتولاها وزير داخلية فى مصر. مصر مبارك هى مصر المملوكية مرة أخرى فى عصر جديد للمماليك ، المملوك الأكبر مبارك له دائرة كبير المماليك وينقسم المماليك إلى طبقات ودوائر بحسب القرب من المملوك الأكبر ، لكن ابنا له تمرد عليه وأنشأ لنفسه مملوكية خاصة له ولأمه ، فتغاضى الأب وترك للولد الكئيب اللعب فى المملكة حتى صار له مماليك أصغر وسفراء لدى الدول وعلاقات دولية وطبقة رأسمالية محلية سماها سمير أمين "رأسمالية المحاسيب" التى ارتهنت الوطن أرضا وبحرا وسماء ، مالا وعقارا ، بنوكا وصناعة وتجارة وسمسرة حتى فى ديون مصر لدى الدائنين الأجانب ، محكمة يتنادى أمامها المتهمون بعضهم بعض بحبيب بيه أو العادلى بيه ورمزى بيه وحسن بيه وعدلى بيه. كلهم بهوات بصمت المحكمة المعبر عن رضاها عن الألقاب.
- بل إن المحكمة كانت من رقتها توجه المتهم بالقول "اتفضل هنا" فهل كل المحاكم فى مصر وفى تاريخ القضاء المصرى تناشد المتهمين أمامها بـ"التفضل: يعنى الولد اللى سرق المعزة تقول له المحكمة (اتفضل أمامنا يا سارق المعزة أسوة بسارق الوطن ؟) يا مثبت العقل فقط أغثنا بالثبات. بعد انتهاء الجلسة الختامية فى المحاكمة المسرحية المملوكية اتصل بعض الجماهير بالقنوات الفضائية تبكى على ظلم مبارك وعصابته ، وتعلن أسفها لأنها لم تكن تعلم قيمة هؤلاء الأطهار الوطنيين العصاميين خاصة الأب الحنون حسنى مبارك. ولقد قابلت اليوم واحدا منهم اقترحت عليه أن يُصدر بيانا يقول فيه "نحن عمال وفلاحى مصر الفقراء وأجرائها وصغار موظفيها وتجارها وحرفييها ونحن عمال الزراعة والتراحيل ، ونحن عمال البناء والتشييد ، ونحن عمال المناجم والمحاجر ، ونحن صغار الأطباء والصيادلة ، نحن عمال المخابز ، نحن عمال الصرف الصحى والنظافة ، نحن عمال الدكاكين ، وعمال التمريض ، نحن المذلولين المقهورين المنبوذين المستبعدين من تنظيم أنفسنا فى أحزاب وطنية ديمقراطية ونقابات عمالية ومهنية حرة وشريفة ، نحن الذين لا نجد حزبا/تنظيما ، يمثلنا ويقودنا ويجمع شتاتنا ويوحدنا رغم ضجيج المثقفين/المفكرين ، نحن المجبرين على تعليم أولادنا فى مدارس الحكومة التى لا تعلِّم ومع ذلك نرى تفوق بدون تعليم ونعالجهم فى مستشفياتها التى لا تعالج ، نحن الذين نركب الأتوبيس محشورين فيه حشرا ، نحن الذين تحملنا عن الأغنياء مغامرة السيسى برفع أسعار الوقود ونحن الذين نتحمل 75% من إيرادات الضرائب العامة ، نحن الذين اغتربنا داخل بيوتنا وبين زوجاتنا وأولادنا حتى لم يعد يجمعنا فراش لأننا مهدودى الحيل مسدودى النفس ، نحن الهائمون على وجوهنا أو على أرجلنا لا فرق ، نحن السائحون بلا سياحة ، نحن الأغلبية الصامتة الساكتة على أوضاعها الطبقية ، نحن أصحاب الثورة المسروقة المغدورة ، رغم كل هذا نعتذر للباشا حبيب العادلى والباشا حسن عبد الرحمن الذى فعل بأبنائنا كل خير فى زنازين أمن الدولة ، ولا تعتقدوا أن ضبط "بدل رقص" فى مراكز أمن الدولة ليس لا سمح الله لإحضار الراقصات لمماليك الجهاز للتسلية والتسرية والتنشيط فذلك متاح فى الشقق الخاصة السرية ، فالراقصات هناك دائما فى الانتظار وهن يكسبن كثيرا من مباركتنا لهن ، نحن نفضل الاغتصاب والانتهاك لأنه أكثر متعة من المتاح السهل. لقد كانت بدلات الرقص لإلباسها للمناضلين السياسيين حيث يتسمى كل واحد منهم باسم امرأة ولكى نُفقده ما بقى من عقله بعد التعذيب نأمره بلبس بدلة الرقص حتى يبدأ الذهول والغياب عن العالم نهائيا.
- نحن كل هؤلاء نبحث عن خلق "حالة فرح" بمشروع مصر الجديد "تنمية قناة السويس" ونحن نقدر المشروع وقد يصنع مستقبلا أفضل لأولادنا ، لكن جاء بث محاكمة القرن على الهواء مبددا لأى فرحة بالمشروع. نحن الحزانى. وطوبى للحزانى. هذا ما وعدت به المسيحية ثم الإسلام ، لا تنتظروا منا حماسا لانتخابات البرلمان القادمة. فنظام مبارك لم يولى ورجاله أخذوا البراءة وصاروا مشايخ ومن أولياء الله الصالحين ونحن غافلون. فسيأتى علينا رجالهم الصالحون مرة أخرى ، سيعطونا السكر والزيت والدقيق وبعض اللحم ، وسنقبل مرغمين ، فلا تأخذونا فى حساباتكم ، الأمر سيستمر ، سنعطى لرجال مبارك "الأوفياء للوطن الصابرين على الظلم والتشويه" أصواتنا ..."
انتهى البيان . وانتهت محاكمة القرن المهزوم المكسور وظهرت براءة مبارك والعادلى وعبد الرحمن ومن قبل عزمى وسرور ، وصرنا نحن المتهمون .. وفى انتظار المحاكمة ، والمجد للواقعية السحرية لماركيز ونجيب محفوظ.
13/8/2014

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة مع المقاومة الفلسطينية ضد اسرائيل المصلحة الوطنية والمصلحة الطبقية الموضوع السابقة
تقييم 2.57/5
تقييم: 2.6/5 (123 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع