المقالات والاخبار > بيانات > قرار مجلس وزراء خارجية الدول العربية

قرار مجلس وزراء خارجية الدول العربية

نشرت بواسطة admin في 12-Mar-2016 14:20 (209 عدد القراءات)
حركة الديمقراطية الشعبية المصرية
بيان

قرار مجلس وزراء خارجية الدول العربية باعتبار حزب الله منظمة إرهابية قرار صهيونى أمريكى - إذا كان حزب الله – مع خلافنا على بعض توجهاته واتفاقنا على جوهر ممارسته المقاومة فى لبنان وسوريا – منظمة إرهابية فإن حزب الليكود والعمل الصهيونيين أحزاب مقاومة بمفهوم المخالفة. وهو انجاز صهيونى أمريكى يحسب لهما أنجزته لحسابهما الانظمة العربية المملوكية باستثناء العراق ولبنان اللتين اعترضتا على القرار. وأين الجزائر المقاومة والثورة بلد المليون شهيد؟ ان القرار انتصار للرجعية العربية بقيادة السعودية الدينية العنصرية كما اسرائيل تماما. وكيف لا تعترض مصر؟ لأن الحكم صار أضعف من ان يقاوم المساعدات والاحسانات السعودية والخليجية ، فكيف يعترض على قرار يدين رمز المقاومة العربية المتاح حتى تنهض شعوبنا العربية وتنخرط فى مقاومة للصهيونية والأمركة على ارضية وطنية شعبية. والسلطة المصرية المعادية للطبقات الشعبية والتى تنحاز ليس للرأسمالية الحاكمة على اطلاقها لكن للرأسمالية الاحتكارية تحديدا فتخفض سعر الغاز لمصانع الحديد والصلب التى يحتكرها احمد عز لتصل الى نصف الاسعار السائدة فى رسالة واضحة للرأسمالية الكبيرة والاحتكارية أنْ واصلوا نهب عمال وفلاحى وموظفى ومنتجى مصر ونحن حرَّاس للنهب الرأسمالى ، تاركة الشعب يعانى الافقار وتدهور أحواله المعيشية. ان النظام الحاكم عندما اطلق تعبير "مسافة السكة" لإنقاذ اى دولة عربية من اى اعتداء كان يكذب ويتجَّمل ويخفى عوراته ، لأن الموافقة على اعتبار حزب الله حزبا ارهابيا بنفى هذا التوجه ، بل هو دعوة لتمرير اعتداء محتمل لأمريكا واسرائيل وعملائهما فى لبنان والسعودية وباقى الانظمة العربية المملوكية على لبنان المقاوم وحائط الصد الوحيد حتى الان امام هيمنة امريكا واسرائيل على المنطقة العربية بما فيها مصر التابعة ، وخاصة الهيمنة على مصير سوريا الممانعة ، وعلى ليبيا وجيشها الوطنى المطارد للارهاب الداعشى وفرض حكومة غير حكومة طبرق الوطنية. اذا كنا فقدنا الثقة فى الحكام العرب ممثلين فى وزراء خارجيتهم ، فاننا نثق ، وسنظل نثق ، فى الشعوب العربية التى ترفض الهوان الصهيونى الامريكى. ونثق فى أن المنظمات الشعبية والنقابية والمثقفين الديمقراطيين والثوريين على امتداد عالمنا العربى ستواجه سلطاتها الرجعية بموقف مؤيد للمقاومة ممثلة فى حزب الله وأى مقاومة على طريق التحرير والاستقلال.
12/3/2016

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة دلالات مقاطعة الشعب ليبيا وخطر التقسيم الموضوع السابقة
تقييم 1.67/5
تقييم: 1.7/5 (27 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع