المقالات والاخبار > مقالات > السلطة تبيع الجنسية المصرية

السلطة تبيع الجنسية المصرية

نشرت بواسطة admin في 08-May-2017 15:20 (16 عدد القراءات)
يا للعار
السلطة تبيع الجنسية المصرية
أحمد عبد الحليم حسين
- بعد أن باعت السلطة المصرية تيران وصنافير وباعت شركات القطاع العام الناجحة وتبيع كل ممتلكات الشعب للرأسمالية المصرية والأجنبية ، تبيع الجنسية المصرية باعتبارها (سلعة) مثل كل السلع ، ويعنى أنها تبيع الشعب نفسه للأجانب ، فمن يريد (اقتناء) الجنسية عليه التقدم بالشراء بحفنة من الدولارات لا تزيد عن 250 ألف دولار.
- ربطت السلطة بين إقامة الأجنبى لخمس سنوات بمصر ووضع وديعة بـ 250 ألف دولار بأحد البنوك لنفس المدة ينظر بعدها فى أمر منحه الجنسية بعد تنازله عن الوديعة (ثمن منح الجنسية) فمن سيأتى ليدفع 250 ألف دولار لكى يحصل على الجنسية فى بلد غير جاذب للاستثمار سوى اللصوص والفاسدين والمفسدين ومن يتربص بالأمن القومى المصرى؟ السلطة تبيع ما لا يباع ولا يشترى ، تبيع الهوية والتاريخ ونضال الشعب ، وتسمح للأفاقين من كل بلاد العالم خاصة الصهاينة والأمريكان ومشايخ الخليج المتأمرك المتصهين ، بالشراء. سيتقدم كل مجرم ولص دولى ومهرب وفرسان غسيل الأموال ليكتمل تخريب المجتمع المصرى ونهبه من خلال سيطرتهم المنتظرة على الاقتصاد والبورصة ، فهل صارت الدولة المصرية السيساوية سوبر ماركت لبيع الهوية والماضى والحاضر والمستقبل؟
- تبرر السلطة الفاسدة المقامرة قرارها بحاجتها إلى المال لكنهم نسوا ان الحرة تموت ولا تأكل بثدييها ، وتاريخ المقاومة الوطنية المصرية شاهد على ذلك ، أين باقى الـ 64 مليار جنيه مصرى التى اقترضها من الشعب بمناسبة حفر تفريعة جديدة لقناة السويس لم تتكلف أكثر من 20 مليار جنيه كما أعلنت السلطة ، فما مصير الـ 44 مليار جنيه؟ حتى صارت مصر الدولة الأولى فى الاقتراض من البنك الدولى الاستعمارى ومن البنوك الكبرى الاستعمارية تحت يافتة (تسهيلات بنكية).
- من يشترى الجنسية سيحصل على جواز سفر مصرى وقد يطلب بطاقة تموين!! ويصبح فى مقدور أى إسرائيلى أن يحوز الجنسية المصرية ثم يشترى أراضى سيناء التى لا يتم التعامل عليها بالبيع والشراء إلا للمصريين ، وقد صار مصريا!!! إنه الجنون والخبل والانحطاط. لم يتبق سوى اللصوص والمجرمين والمطاردين من كل الجنسيات الذين تطاردهم حكوماتهم ويبحثون عن مكان آمن لا يطارد اللصوص ولا يفكر فى تسليمهم ، سيجدون مصر هذا المكان الآمن للأجانب والمحاصر للطليعة السياسية الوطنية الشعبية.
- ستفاجأ السلطة بما لا يقل عن خمسة مليون مقيم يشترون الجنسية ، وسيحصل أبناؤهم وزوجاتهم على الجنسية بالتبعية ، ستظهر طبقة (المتجنسين) التى بمالها ونفوذها ستسيطر على الحياة السياسية فى مجلس النواب وستشكل حزبا وأحزاب ، وستصبح رقما فى حسابات الصراع الطبقى والوطنى.
- مصر بتعبير السيسى (فقيرة جدا) ويقع شعبها تحت سوط الاستبداد والحصار ، فهل جنسيتها هى المثالية التى يتمتع مواطنوها بكل حقوق المواطنة حتى يسعى إلى كسبها (شرائها) المحرومين من الحقوق فى بلادهم؟ إنهم الأفاقين واللصوص والصهاينة الزاحفين إلى مصر ، ولا ننسى أن قادة منظمة حماس فى معظمهم متزوجون من مصريات أو أمهاتهم مصريات وبذلك يكتسبون الجنسية المصرية لهذا السبب او بالشراء ، لذلك ندعو القوى الوطنية إلى إعلان معارضتها لهذا القانون المعادى للوطن والشعب وأن تستمر المعارضة حتى تسحب السلطة قانونها المشبوه ، مع إصدار قانون يمنع المتجنس من شراء الأراضى المصرية ، فمصر ليست للبيع ، كما يمتنع على الأجنبى (ومنهم الفلسطينى) المتزوج من مصرية من اكتساب الجنسية.
- لهذه الأسباب ، بالإضافة إلى أن مصر لديها فائض سكانى ولا تحتاج إلى مزيد من السكان نرفض القانون المشبوه.
8/5/2017


تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة الحرب العالمية الاستعمارية على سوريا
تقييم 2.83/5
تقييم: 2.8/5 (6 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع