المقالات والاخبار > المكتبة الاشتراكية > طريقنا الى الديمقراطية -عيداروس القصير

طريقنا الى الديمقراطية -عيداروس القصير

نشرت بواسطة admin في 13-Aug-2013 20:10 (861 عدد القراءات)
طريقنا الى الديمقراطية فى مصر
عيداروس القصير
قودنا قراءة تاريخ نشأة وتطور قضية الديمقراطية في مصر إلي النتائج التالية :
1 – مصر لم تحكم ديمقراطيا منذ نشـأة الحياة الدستورية البرلمانية إلا بصورة محدودة جدا ولفترات قصيرة للغاية . ينطبق ذلك أيضا علي الفترة السابقة لعام  1952 التي توصف في اللغة السياسية غير الدقيقة وغير الموضوعية بفترة الديمقراطية البرلمانية ، فقد مثل النظام وحكومته الاحتلال والقصر وأكثر ملاك الأراضي الإقطاعيين المتبرجزين ميلا لعلاقات الخضوع والتبعية للاستعمار ، وما كان موجودا منذ دستور سنة 1923 إلي قيام حركة الجيش في 23 يوليه  1952  ليس نظاما ديمقراطيا . لم يتول حزب الأغلبية الشعبية الكاسحة (الوفد) الوزارة سوي سبع سنوات ونصف السنة منها أربع سنوات واحدي عشر شهرا برغبة الاحتلال علي فترتين ، مرة لعقد معاهدة سنة 1936  والمرة الثانية في واقعة 4 فبراير الشهيرة سنة 1942 لضمان استقرار الوضع في مصر بوجود حكومة يؤيدها الشعب درءا لخطر ماثل في وجود رومل وقواته في ليبيا ومنطقة العلمين علي حدود مصر الشمالية الغربية. ما كان موجودا حقا في تلك الفترة هو حركة وطنية ديمقراطية جماهيرية واسعة انتزعت بفضل ثورة 1919 مدي واسعا من الحريات من قبل وضع دستور 1923  ومن بعده وحتى في ظل تعطيل الدستور والانقلابات الدائمة علي الحياة الدستورية التي قررها .
     أما بعد سنة 1952  حيث مثل الحكم إلي حد كبير مصالح الشعب في المرحلة الناصرية فقد حكمت مصر بأشكال ووسائل ديكتاتورية وبوليسية صفت حركة الشعب السياسية والنقابية المستقلة وهو مما ساهم بدور أساسي في انتكاس إنجازات النضال الوطني والتطور الاقتصادي والاجتماعي لتلك المرحلة والتي لا يمكن الحفاظ عليها فضلا عن تطويرها إلا عبر الحريات والديمقراطية  السياسية .
 
2– إذا أخذنا في الاعتبار تاريخنا الحديث كله بعد ضرب تجربة محمد علي في مراحله الأربع الأساسية : الثورة العرابية والاحتلال البريطاني – ثورة 1919 وما بعدها – " ثورة " 23 يوليه 1952 والناصرية – عصر التبعية الجديدة للاستعمار الأمريكي والاعتراف والتطبيع مع الكيان الصهيوني ، لوجدنا أن أهداف كفاح شعبنا الأساسية وهي : الاستقلال والديمقراطية والتقدم الاقتصادي والتقدم والتحرر الاجتماعي لم يتحقق أيا منها إلا بصورة جزئية وسطحية ،بل شهدت بعض عناصر الأهداف المحققة جزئيا وسطحيا تراجعا عن انجازات المراحل السابقة ، كتراجع حركة التصنيع وحدود العدالة في توزيع الدخل حاليا بالمقارنة مع الفترة الناصرية ، وتراجع حدود الحريات وعلمانية الفكر والسياسة حاليا بالنسبة لثور
اتحميل الدراسة كاملة الرجاء الضغط على الرابط اسفل الملفات المربوطة بالموضوع

الملفات المربوطة بهذه الموضوع
اسم الملف تاريخ النشر الزيارات
تنزيل الملف طريقنا_إلي_الديمقراطية_في_مصر.pdf
2013/8/13 378

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة ما العمل -لينين الاسلام السياسى فى خدمة الامبريالية د/ سمير أمين الموضوع السابقة
تقييم 1.72/5
تقييم: 1.7/5 (74 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع