المقالات والاخبار > بيانات > العدو الامريكى يهدد سوريا والمقاومة

العدو الامريكى يهدد سوريا والمقاومة

فلنصطف للمواجهة

نشرت بواسطة admin في 27-Aug-2013 08:50 (1198 عدد القراءات)

حركة الديمقراطية الشعبية المصرية
العدو الامريكى يهدد سوريا والمقاومة , فلنصطف للمواجهة
تتأهب البوارج الامريكية فى البحرين الأحمر والمتوسط وقواعدها فى المنطقة, وتنتظر أشارة الهجوم على الجيش العربى السورى , بغرض إضعاف قواه وقدرته على المواجهة مع العصابات الارهابية المستترة بالدين, فبعد ان تكبدت تلك العصابات الهزيمة تلو الاخرى , واصبح فشلها فى النيل من سوريا الدولة والشعب يلوحان فى الافق ، الامر الذى يمثل ضربة كبرى للمشروع الامريكى للمنطقة العربية خاصة بعد انتصار المقاومة اللبنانية فى عام 2006 , وهزيمة ركيزته الكبرى فى مصر المتمثلة فى جماعة الاخوان المسلمين الارهابية , لذلك يحاول بنفسه بعد فشل الوكلاء,ويكشف القناع عن وجهه الاستعمارى القبيح الذى حاول كثيراً , إخفاؤه تحت شعارات الحرية والديمقراطية ونشر حقوق الانسان المزعومة .
ياجماهير شعبنا كشفت الساعات الاخيرة الاغراض الحقيقية للمستعمر الامريكى بمحاولاته الضغط على الدولة السورية لقبول حل يستند إلى تقسيم سوريا على غرار اتفاقية دايتون التى قسمت الدولة اليوغسلافية الامر الذى قوبل بالرفض من قبل القيادة السورية, وهو مايكشف للعيان الفارق بين مايسمى ائتلاف المعارضة العميلة وماتتبناه من مشروع طائفى وعرقى وبين ماتدافع عنه الدولة السورية وفصائل المعارضة الوطنية والاشتراكية فى الداخل – طريق التغيير السلمى – وذلك لاينفى تحمل النظام نصيبه من الازمة منذ تبنيه ما اسماه بطريق اقتصاد السوق الاجتماعى , وقمعه للحريات السياسية, الا اننا لانستطيع ان نضعه فى سلة واحدة مع أنظمة التبعية , وان كان بحكم بنيته أكتفى بإلممانعه ودعم محور المقاومة عوضا عن المقاومة المباشرة للهيمنة الامريكية والصهيونية , وها هى المعركة المباشرة تفرض على الدولة والشعب السورى مواجهة ومقاومة رأس الامبريالية ووكلاؤها فى آن واحد , لذا نطالب كل القوى الوطنية والديمقراطية بالتخندق مع محور المقاومة لصد الهجمة الامبريالية التى تعبر عن افلاسها واستنفاذها لأدواتها .
ياجماهير شعبنا ان الهجمة على سوريا تستهدفكم ايضا , لإضعاف ما حققتموه بالهزيمة الجزئية لركائزهم فى مصر , وهى محاولة لتعويض تلك الخسارة , وقد رأيتم بانفسكم كيف يقف الغرب والامريكان فى مواجهتكم دعما لمحاولة عودة حكم الارهاب المستتر بالدين , وما رأيتموه من دعم شيوخ النفط ماهو الا محاولة لأحتواء توجهكم لدعم سوريا الدولة والشعب , فكيف تكون اموال النفط السعودى داعمة لكم , وهى فى سوريا داعمة للاخوان وجبهة النصرة , انها معركة واحدة تصطف فيها جبهتان, جبهة الانظمة العربية التابعة ومعها تركيا والولايات المتحدة ,وجبهة الشعوب والمقاومة , فلنتحد معا وندفع جيشنا ودولتنا لاتخاذ مواقف تمنع هزيمة معسكر المقاومة وذلك , بسرعة عودة العلاقات المصرية السورية , ومن ثم أنتهاج سياسة عربية خارج المظلة السعودية الامريكية , ولنتحرك معا للتنديد بالعدوان , ومحاصرة مصالح كل البلدان المشاركة فيه . لذلك تدعوا الحركة كل القوى الوطنية والديمقراطية للدفاع عن سوريا دولة وشعب , والاصطفاف مع قوى المقاومة العربية , عاشت سوريا وعاشت المقاومة والخزى والعار للمستعمر
حركة الديمقراطية الشعبية المصرية
27/8/2013

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة ((من هاني مندس وعادل سمارة)) نقد الذات تراث بوليفاري / نحو حركة عمالية موحدة الموضوع السابقة
تقييم 1.71/5
تقييم: 1.7/5 (86 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع