المقالات والاخبار > بيانات > نحو حركة عمالية موحدة

نحو حركة عمالية موحدة

نشرت بواسطة admin في 30-Sep-2013 12:10 (737 عدد القراءات)

حركة الديمقراطية الشعبية المصرية
نحو حركة عمالية موحدة
مازال أجراء مصر وفى القلب منهم الطبقة العاملة يعانون ضعف فى البرنامج المطلبى العام الذى يجمعهم ويوحدهم, لصالح البرنامج المطلبى الخاص الذى يختلف بإختلاف كل موقع ومنشاَة , الامر الذى يؤشر الى ان اجراء مصر لم يصلوا بعد لعتبة التضامن الطبقى العام والذى هو مقدمة للفعل السياسى , وهو يعكس تاخر العامل الذاتى وبدرجة أو باخرى العامل الموضوعى , وكلاهما يكرسان لاستغلال أكثر كثافة يتوافق مع حالة مصر كبلد شبه مستعمر ,تحاول الامبريالية أحتجاز تطوره وفى الوقت عينه تطوير تموضعاتها داخله , الامر الذى يلقى اعباء اضافية على القوى الثورية لمراكمة وعى واساليب تنظيم مقاومة لوعى الاستتباع وتنظيم الاستتباع الذى تنشره المراكز الحقوقية الممولة فى أوساط الطبقة العاملة ( البرنامج المطلبى الخاص عوضا عن المطالب العامة والنقابات القزمية عوضا عن الاتحادات العامة , والتظاهر والاعتصام العام عوضا عن الاضراب الموقعى ), لذلك يمثل الوعى والتنظيم المقاوم دور الرافعة للوعى الطبقى العام , والذى يجب ان ينطلق من الشعارات التى توحد الطبقة العاملة وسائر الاجراء واساليب التنظيم التى تحقق سهولة التعبئة والاصطفاف .
ماهى المطالب التى توحد الاجراء ؟ تقودنا خبرة كفاح الطبقة العاملة والحركة العمالية المصرية خلال العقدين الاخيرين الى :
ان النجاحات الجزئية التى تمثلت فى انتزاع بعض مطالب الاضرابات العمالية الكبيرة , هى نجاحات وقتية وقصيرة النفس بفعل اغراقها فى مطلبية خاصة على سبيل المثال صرف حوافز متاخرة هنا أو زيادة طفيفة فى الحافز هناك , أو رفع بدل الوجبات واعادة العمال المفصولين فى موقع من المواقع , ولان قوانين العمل واللوائح التى تنظم العمل تختلف من قطاع لقطاع ومن نشاط اقتصادى لاخر كان من السهل الالتفاف على المطالب والتنازل عن فتات الحقوق , ولعبت حنكة الادارة ودرجة صلابة النقابات الدور الحاسم فى تحديد سقف التنازلات فى ظل ضعف التضامن العمالى على مستوى المهنة والنشاط وغياب الوعى وممارسة التضامن العمالى العام . لذلك فان من الاهمية بمكان طرح المطالب العامة كاولوية لتوحيد برنامج الطبقة ا العاملة لمطلبى منها على سبيل المثال : أ- ان يكون الاجر الاساسى80% من اجمالى الدخل ب- الغاء قانون العمل الموحد رقم 12 لسنة 2003 ,واقرار قانون عمل شامل يضمن استمرار العلاقة التعاقدية ولا يلغى الا باتفاق الطرفين المتعاقدين, وهذا المطلب من الممكن ان يوضع ايضا كمطلب على برنامج الحركة الطلابية خاصة فى السنوات النهائية ( أجراء المستقبل ) ج- حد ادنى حقيقى لايقل عن 1500 جنيه فى القطاع العام والخاص وحد اعلى لايتجاوز 12 ضعف الحد الادنى مع تعديل مربوط الدرجات وفقا للحد الادنى الجديد وهو المطلب الذى تم الالتفاف عليه من قبل حكومة الببلاوى .
ماهو الشكل التنظيمى الموحد للاجراء ؟
رغم حدائة تجربة النقابات المستقلة الا انها فى الاغلب الاعم ولدت داخل رحم صناعى - المنظمات الممولة - كهدف فى ذاته لتلك المنظمات وجزء لايتجزءا من أجندتها التفكيكية , فصادرت على الحركة العمالية اكتشاف وتعلم ومراكمة الخبرات التى تتفق مع طبيعة العامل المصرى والتى يكتسبها وسط رفاقه فى مصنعه او وحدته الانتاجية , فإنتزعت الطليعيين منهم وادخلتهم حضناتها المكيفة , واملت عليهم برامج صنعت خصيصا ليس لخلق حركة عمالية بل لنشر الفكرة الحقوقية داخل صفوف اكثر الطبقات ثورية فى التاريخ , وولدت لديهم اعتمادية تنتقص من استقلاليتهم وتحتجز تطورهم , واصبح انشاء النقابات المستقلة فكرة مفرغة من جوهرها تحل وعى اصلاحى بديلا للوعى الثورى . وتلك المنظمات لم تكتفى بنشر الفسيفساء النقابى بل عمدت حتى الى مصادرت فكرة الاتحاد العام الذى من شانه ربط وتوحيد الحركة العمالية , فكلنا راينا الاتحاد العام للنقابات المستقلة الذى كان عينه اولا على التمثيل الخارجى والارتباط بالمنظمات الدولية قبل ان يفكر فى العمل على توحيد مطالب الاجراء .
لذلك لاسبيل إلى أنشاء اتحاد عام حقيقى للعمال بدون : 1- نبذ التدخل الاجنبى فى الحركة العمالية وكامل اجندة منظمات الانجزة , 2-اعادة الاعتبار لصناديق الاضرابات المصنعية , وأستئجار محامين للنقابة من خارج مكاتب التمويل . 3-الكفاح بالتوازى داخل التنظيم النقابى المستقل والقديم. 4- انتزاع كامل الحريات النقابية 5- أعتماد اولوية استخدام الاضراب والاعتصام الموقعيين السلميين كإدوات تم تجريبها وانتزاعها .
يا عمال مصر وكادحيها لن يقويكم الا وحدتكم , فمايصرف من اموال اجنبية على الحركة العمالية المصرية هو جزء من فائض القيمة المستقطع من عمال وشعوب العالم , لاعادة هيكلة اقتصاد مصر وضمان عدم انتفاضتكم باغراقكم فى برامج مطلبية خاصة , تعزلكم عن بعضكم البعض . توحدوا وناضلوا بقروشكم وجنيهاتكم التى جنيتموها بعرقكم .
30/9/2013

تنقل بين الموضوعات
الموضوع السابقة العدو الامريكى يهدد سوريا والمقاومة لماذا نصوِّت بـ "نعم" للدستور الجديد ؟ الموضوع السابقة
تقييم 2.78/5
تقييم: 2.8/5 (99 تصويت)
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع